•  الرئيسية
  •  المنتدى
  •  المتجر
  •  خدماتنا
  •  تواصل معنا



  • أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى ايجي فيت البيطري، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






    30-10-2013 10:41 صباحا
    *كل إنسان يطلب السعادة ولكن الكائن البشري لا يستطيع أن يبلغ ما يصبو إليه دون هداية الأنبياء.
    * الماديات لا تروي عطش الإنسان للسعادة ولا تحقق هدفه الملتهب في نفسه
    * رَفَضَ الإسلام الرهبانية وطلب من الإنسان المسلم أن يعيش في خضم الحياة الاجتماعية، ولكن ليقود الأحداث ويسيطر على مسيرة الحياة، لا أن ينقاد ويخضع للشهوات والمغريات المادية
    * لا يمكن أن تتحقق النفس المطمئنة في وجود الإنسان إلا في ظل الإيمان بالله والاستسلام المطلق له سبحانه.


    - كلنا يطلب السعادة:
    كل إنسان يسعى للوصول إلى هدف يجد فيه مبتغاه: ويحقق عنده مآربه، وتطمئن إليه نفسه، ويرتاح فيه باله، ويسمى هذا الهدف "السعادة".
    ومع أن الاتجاه إلى هذا الهدف نزعة فطرية في الإنسان، إلا أنه لا يستطيع – بغير هداية الأنبياء – أن يسلك الطريق الذي يوصله إلى هذا الهدف.
    وفي عالمنا اليوم – حيث تطورت العلوم والفنون وبلغت التجارب البشرية مرحلة متطورة جداً من تقدمها – لم يتوصل العلماء والمفكرون إلى تحديد واضح لمفهوم السعادة ولسبيل تحقيقها، حتى أن أحد علماء الغرب نقل 288 رأياً في السعادة وفي سبيل تحقيقها بينها اختلاف كبير.
    سلكت المجموعات البشرية على مرّ التاريخ سبلاً شتى للوصول إلى هذه الغاية المنشودة... بعضها سلك طريق الثروة ظاناً أنها السبيل، وبعضها انغمس في ملذات الجنس ليجد فيها مبتغاه، وثمة مجموعات أدركت عقم السبل المادية في الوصول إلى السعادة، فسلكت سبلاً معنوية، وكانت أقرب إلى خط الأنبياء، غير انها لم تهتد السبيل بفكرها وعقلها كما ينبغي، إذ أن العقل البشري قاصر عن فهم كل أبعاد الطريق، والطبيعة الإنسانية تدفع حتى بالسالكين سبل المعنويات إلى الإفراط والتفريط إن لم يكن لها من الدين الإلهي هاد ومرشد.


    - ماديات الحياة لا تحقق السعادة:
    هذه حقيقة تجربية، فهمها كل السائرين على طريق الماديات.. على طريق الاستزادة من الثروة.. وعلى طريق الاستزادة من اللذات الجنسية.. وعلى طريق الشهرة والمنصب والمقام. فللماديات بريق يخال الإنسان أنها تحقق سعادته، وما إن يصلها حتى تتبدد أحلامه ويجد ما وصل إليه سراباً، وإليك الآن أسبابها:

    - السبب الأول:
    من يبتغ سعادته في مال الدنيا ومتاعها يشب في نفسه حرص الاستزادة من هذا المال والمتاع، فلا يشبع ولا يستقر، بل يعيش في قلق واضطراب.
    وفي نصائح لقمان لابنه جاء:
    "... ولا تكن في هذه الدنيا بمنزلة شاة وقعت في زرع أخضر، فأكلت حتى سمنت فكان حتفها عند سمنها، ولكن اجعل الدنيا بمنزلة قنطرة على نهر جزت عليها وتركتها ولم ترجع إليها آخر الدهر".


    - السبب الثاني:
    إن مال الدنيا ومتاعها زائد متغير، لذلك فالمتعلقون بالدنيا مهددون دائماً بزوال ما تعلقت قلوبهم به، وهو سبب آخر في اضطرابهم وقلقهم، من هنا أكدت النصوص الدينية على عامل زوال اللذات المادية لتنبيه الإنسان وتوعيته وإبعاده عن الركون إلى الدنيا.

    - السبب الثالث:
    من أسباب القلق وعدم اطمئنان المتهافتين على الدنيا هو أن اللاهثين وراء المال والمتاع والشهرة وسائر الذائد المعنوية لا ينالون مبتغاهم غالباً إلا بهضم حقوق الآخرين والصعود على أكتفاهم وامتصاص دمائهم، وهذا بالطبع يؤدي من جهة إلى ألوان من الصراع والعداوات والفتن التي تسلب الراحة من الجميع، إضافة إلى أن هذه المظالم تشكل وخزاً في ضمير مرتكبيها، فيعود عليهم الضمير باللوم والتأنيب من جهة أخرى.



    :. كاتب الموضوع د/ على عبدالرحمن ، المصدر: هل وصلت للسعادة ؟! .:


    ig ,wgj ggsuh]m ?!

    توقيع :د/ على عبدالرحمن

     



    المواضيع المتشابهه
    عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
    حقائق عن مواجهات الأهلي والإنتاج الحربي د/ على عبدالرحمن
    0 1426 د/ على عبدالرحمن
    حكم اقتناء الكلاب وهل مسه ينجس اليد وعن كيفية تطهير الأواني التي بعده د/ على عبدالرحمن
    0 542 د/ على عبدالرحمن
    هل فكرت في إصطحاب حيوانك الأليف لمكان عملك؟ acc.mu7amad
    0 887 acc.mu7amad
    هل تجوز الزكاة للأقارب الفقراء الشيخ فوزى أبو زيد علياء رحال
    0 443 علياء رحال
    هل ثواب تلاوة القرآن المترجم نفس ثواب قراءته بالعربية علياء رحال
    0 433 علياء رحال

    الكلمات الدلالية
    هل ، وصلت ، للسعادة ،


     







    الساعة الآن 10:46 صباحا