•  الرئيسية
  •  المنتدى
  •  المتجر
  •  خدماتنا
  •  تواصل معنا



  • أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى ايجي فيت البيطري، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






    04-04-2013 11:40 مساء
    كل خميس
    بقلم :عصام سالم

    أكثر من مجرد بطولة عندما تدخل القاعة الرئيسية لنادي برشلونة الإسباني تجد في الواجهة لوحة كبيرة عليها عبارة "ليس مجرد نادي". وعلي غرار ما يفخر به الكتالونيون من حقنا أن نقول إن البطولة التي انتزعها منتخب الشباب باعتلاء عرش الكرة الإفريقية تحت 20 عاماً ليست مجرد بطولة.
    لقد قدم شباب مصر. من خلال تلك البطولة الغالية. درساً لكل شرائح المجتمع. ففي الوقت الذي لا تتوقف فيه الوقفات الاحتجاجية للمطالبة بزيادة الرواتب دون أن يتوازي مع ذلك عودة عجلة الإنتاج بما ينقذ الإاقتصاد المصري من عثرته. كان منتخب الشباب يتحدي كل الظروف المعاكسة والعقبات والتجاهل. ويهدي بلاده لقباً كانت في أمس الحاجة إليه. قياساً بحالة الإحباط والاكتئاب التي باتت واحدة من أبرز سمات الشارع المصري.
    وجاء الفوز باللقب الإفريقي والتأهل إلي نهائيات كأس العالم للشباب بتركيا ليكافئ هؤلاء اللاعبين علي إخلاصهم وتفانيهم من أجل رسم البسمة علي وجوه المصريين. كما أن اللقب كان بمثابة رد اعتبار للمدير الفني الكفء ربيع ياسين الذي تعرض لظلم بيّن عندما أبعده اتحاد الكرة السابق عن منتخب الشباب وسلّم المنتخب للمدرب سكوب قبل نهائيات كأس العالم للشباب "مصر 2009" فلم يحقق معه شيئأً يذكر وخرج الفريق من الدور الثاني برغم الدعم الجماهيري الهائل الذي حظي به طوال مشواره بالبطولة.
    ولأن الله يكافئ المخلصين. عاد ربيع ياسين لقيادة منتخب الشباب "مواليد 1993". وبرغم عدم الدعم وعدم خوض تجارب ودية علي مستوي الطموح. إلا أن ربيع ياسين لم يحتج ولم يتذمر. بل التمس العذر لاتحاد كرة القدم. مبرراً تقصيره بالظروف الصعبة التي تعيشها مصر. متمنياً أن يكون الإعداد لبطولة كأس العالم علي مستوي الطموح والتطلعات.
    ولاخلاف علي أن الفوزببطولة إفريقيا للشباب من شأنه أيضا أن يجسد حقيقة أن المعدن الأصيل للإنسان المصري يظهر وقت الصعاب. فخلال الشهور الأخيرة حققت الرياضة المصرية إنجازات يصعب علي دول أكثر استقراراً أن تحققها. فمن فوز الأهلي ببطولتي أندية إفريقيا للقدم واليد إلي فوز منتخب الشباب ببطولة إفريقيا. إلي حصول المنتخب الأول علي العلامة الكاملة في تصفيات كأس العالم. إلي نجاح الأندية المصرية في البطولات الافريقية والعربية حتي الآن. كل ذلك فيه ما يكفي من دليل علي أن الشدائد تصنع الرجال. وأن كرة القدم هي صانعة السعادة للشعب المصري. مهما تكالبت الهموم والمشاكل.
    ودائماً وأبداً.. فيها حاجة حلوة.
    نقلا عن الجمهورية



    :. كاتب الموضوع rery ، المصدر: كل خميس بقلم :عصام سالم .:


    ;g olds frgl :uwhl shgl





    الكلمات الدلالية
    كل ، خميس ، بقلم ، :عصام ، سالم ،


     







    الساعة الآن 11:57 صباحا