•  الرئيسية
  •  المنتدى
  •  المتجر
  •  خدماتنا
  •  تواصل معنا



  • أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى ايجي فيت البيطري، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






    18-03-2013 04:55 صباحا


     



    - أحلم بأن أقدم شئ لمصر



    - أسعى لتحسين صورة المسلمين .. ومصر لديها مستقبل واعد



    175201



    حاورته من نيوجيرسي - سامية صادق:



     



    "سمير البسيونى" عمدة مدينة "واشنطن تاون" بولاية نيوجيرسى بالولايات المتحدة الأمريكية .. أول مصرى يحصل على منصب العمدة فى أمريكا والطريف أن جده كان عمدة لإحدى قرى محافظة الغربية .. هل كان يتوقع الجد يوما أن الحفيد سيرث "العمدية " ولكن فى أمريكا..  لولا أحداث 11 سبتمبر لما فكر "البسيونى" أن يرشح نفسه لهذا المنصب - على حد قوله.



     



    وقال أنه فكر فى ذلك حين إهتزت صورة العرب والمسلمين وصار الأمريكان ينظرون إليهم بإرتياب ويعتقدون أن المسلمين إرهابيين ، ونصحه صديق كان يعمل عمدة لإحدى المدن بدخول الإنتخابات وخاصة أن لديه الكثير من العلاقات وبمكن دخول المعترك السياسى بالتدريج شبكة الاعلام العربية "محيط" ألتقت البسيونى وإلى نص الحوار ..



     



    كيف بدأت رحلتك فى عالم السياسة بالولايات المتحدة الأمريكية ؟



    جئت إلى أمريكا من محافظة الإسكندرية وعمرى 15 عاما منذ مايقرب من 30 عاما بعد إنتهائى من إمتحانات الشهادة الإعدادية، وقبل أن تظهر النتيجة حيث كان والدى يحمل الجنسية الأمريكية ومنذ الأيام الأولى التى وصل فيها أمريكا بدأت رحلة كفاح، فكنت أقوم بتوزيع الصحف على المنازل ثم عملت بعد ذلك فى المطاعم الأمريكية كطباخ، واستكملت تعليمى فى مجال السياحة والفنادق وبعدها قمت بفتح مطعم صغير، ثم كبر وصار مطعم كبير وشهير يتردد عليه جميع الجنسيات وإستطعت من خلاله عمل الكثير من العلاقات وإكتساب شعبية، ثم إتجهت للعمل السياسى وبدأته من أوله وقررت أن أفعل ذلك لأثبت أن المسلمين بينهم أناس مخلصين وأقوياء، ورشحت نفسى فى إنتخابات مجلس المدينة عام 2006 حيث يتم إنتخاب 5 أفراد كمجلس لأى مدينة ونجحت وحصلت على عضوية مجلس مدينة "واشنطن تاون" لمدة 3 سنوات ، وبعد ذلك نائب لعمدة المدينة ثم رشحت نفسى كعمدة ونجحت حيث يتم إنتخاب العمدة كل عام فنجحت لعامين متتاليين .



     



    هل نجحت من خلال منصبك فى تحسين صورة المسلمين والعرب ؟



    نعم إلى حد كبير حتى أنهم إنتخبونى لعامين متتاليين وهم يعرفون أننى عربى مسلم رغم أن المدينة التى انتخبتنى كل سكانها أمريكان ولا يوجد فيها غير شخص واحد فقط عربى .



     



    وما هى المهام التى يقوم بها العمدة فى أمريكا؟



    العمدة فى أمريكا مثل رئيس المدينة فى مصر مع الإختلاف فى مهام كل منهما حيث يكون عمدة المدينة فى أمريكا مسئول عن كل شئ فى مدينته فهو مسئول عن تأمين مدينته والتأمين الصحى والتعليم والمدارس وغير ذلك ويتبعه البوليس والمطافى ويقوم بجمع الضرائب وهو مسئول مسئولية كاملة عن كل الخدمات التى تتعلق بمدينته ولكن فى مصر كل هذه الخدمات تتبع وزرات وإدارات بعيدة عن تخصص رئيس المدينة وهذا ما يعرقل العمل والانتاج فى مصر ويجعل كل شئ يسير ببطء .



     



    كما أنه يخضع لرقابة الولاية التى يتبع لها فلابد أن يرسل العمدة تقرير بكل الأموال التى جمعها وبكل النفقات التى صرفها إلى الولاية حيث تكون هناك رقابة مشددة من كل ولاية على المدن التابعة وعلى آداء العمدة .



     



    وما هى نوعية الشكاوى التى يتلقاها عمدة مدينة أمريكية ؟



     أى مشكلة تواجه سكان المدينة فى المرافق أو الخدمات العمدة مسئول عن حلها ويتحملها ويرسل العمال على الفور لإصلاح أى مرفق حدث به عطل أو مدرسة أو مستشفى أو أى خلل فى أى مجال يتبع المدينة وأظل أتابع الأمر بنفسى حتى يتم حل المشكلة .



     



    وهل تتقاضى راتب عن عملك كعمدة أم أنه عمل تطوعى ؟



    أحصل على 3200 دولار ويعد راتب رمزى ولذلك لابد أن يكون للعمدة وظيفة أخرى، وحين قررت أن أرشح نفسى فى الإنتخابات كنت أمتلك مطعم كبير يدر ربحاً جيداً ولكن الآن أعمل فى العلاقات العامة بإحدى جامعات ولاية نيوجيرسى حيث أقوم بالإشراف على النشاطات المختلفة فى الجامعة وجمع التبرعات والحفلات، وغير ذلك من أنشطة وأحاول بقدر الإمكان ألا يؤثر عملى على الوقت المخصص لإدارة شئون المدينة ومتابعة كل ما يتعلق بها .



     



    وما هو الإنجاز الذى حققته كعمدة "واشنطن تاون " ودفع سكانها أن ينتخبوك مرة أخرى؟



    حاولت أن أقوم بترشيد الإنفاق ووفرت للمدينة 5 مليون دولار من خلال شراء الشرطة الأمريكية بمعنى أننى إشتريت المعاش الخاص ببعض الضباط حيث أعطيهم قيمة معاشهم، وطلبت منهم أن يتركوا الخدمة حيث يتقاضون رواتب كبيرة ومدينتنا صغيرة ولا تحتاج أعداد كبيرة من الشرطة ، وخاصة أن كل مدينة مسئولة عن رواتب الشرطة الخاصة بها وبهذه الطريقة وفرت مبالغ كبيرة تصل ل5مليون دولار , كما أننى وبالاتفاق مع مدن أخرى قمنا بإدخال 4 مدن فى محكمة واحدة بدلا بان تكون لكل مدينة محكمة وبهذه الطريقة وفرت 700 ألف دولار كما أننى خفضت الضرائب إلى 15 % بدلا من 20%



     



    من خلال تجربتك كعمدة هل تعتقد أن السياسة التى تتبعها امريكا تصلح للتطبيق فى مصر ؟



    نعم تصلح ان تتطبق على المحافظات والمدن فى مصر حيث يكون لكل مدينة شخصيتها ويكون رئيسها هو المسئول عن الخدمات والمرافق وكل مايتعلق بشئون سكان مدينته، ولكن أن يكون كل شئ تابع للحكومة ذلك يعرقل التنمية فى المدن التى تحتاج إلى المرونة والتخلص من البيروقراطية ففى الولايات المتحدة من حق سكان المدينة أن يقوموا بتصميم مدينتهم بأنفسهم .



     



    هل ستترشح للمرة الثالثة كعمدة "واشنطن تاون" ؟



    لن أرشح نفسى وسأكتفى بما قدمته خلال العامين الماضيين وأعتقد أننى نجحت كثيرا فى هذا المكان وكسبت ثقة أهل المدينة الذين تربطنى بهم علاقات قوية من الود والحب والإحترام .



     



    لماذا إذن لا ترشح نفسك طالما أنك تتمتع بكل هذا الحب من الناس ؟



    لأننى أحلم بأن أقدم شئ لمصر ويكون لى دور حقيقى فى خدمتها ووجودى فى منصب يتبع الحكومة الأمريكية سيعوقنى ان أقوم بدور تجاه مصر لأن ذلك يتطلب أن أكون مستقلا ومتحررا من أى إرتباطات رسمية مع الولايات المتحدة.



     



    وما هذا الدور الذى تتمنى أن تقوم به لخدمة مصر ؟



    أتمنى فى ظل المرحلة الديمقراطية الجديدة التى تعيشها مصر، بان أقوم بدور ما يشبه "السفير" ين مصر والولايات المتحدة الأمريكية حيث أن عملى فى السياسة واحتكاكى المباشر بالساسة الأمريكان أكسبنى خبرة كبيرة فى التعامل مع الحكومة الأمريكية، وأدرك جيدا منهجها وأستطيع أن أتعامل معهم بلغتهم وطريقتهم، ولو كلفت بأى مهام من الحكومة المصرية سأنفذها على أكمل وجه بإذن الله ، كما أن لدى العديد من المقترحات والأفكار التى ستساهم فى حل أزمات الاسكان والبطالة وأتمنى ان أقدمها للحكومة المصرية .



     



    ما هو أول إقتراح ستسعى لتطبيقه وعرضه على المسئولين فى مصر ؟



    إقتراح خاص بالشباب وإستغلال طلبة الجامعات فى كل التخصصات فى بناء المدن الجديدة، فعلى سبيل المثال أن تقوم مجموعات من الشباب بأنفسهم، وكل حسب تخصصه بأعمال البناء والسباكة والنجارة والكهرباء، ويقوم بتمويل هذه المدن رجال أعمال وبعد الإنتهاء من البناء يتم تقسيم المدينة بين الشباب ورجال الأعمال ويأخذ رجل الأعمال الذين مولوا المشروع نصف المكسب ويأخذ كل شاب "شقة" ساهم فى بنائها بنفسه وبهذه الطريقة نستطيع أن نحل الكثير من مشاكل البطالة والإسكان .



     



    كيف ترى الوضع فى مصر الآن ؟



    أرى مستقبل مصر سيكون أفضل كثيرا بعد أن خطت أول خطوة صحيحة فى طريق الديمقراطية، وإختارالمصريون رئيسهم لأول مرة فى حياتهم ، وأندهش من هؤلاء الذين ينادون بسقوط "مرسى" فى حين أن صندوق الإنتخابات أتى به ويجب إحترام الديمقراطية ، وفى أمريكا تظل التنافسات اثناء الإنتخابات على أشدها وبكل الوسائل وبمجرد ظهور النتيجة وحتى لو كان الفرق بين الفائز والخاسر صوت واحدد يحترم الجميع ذلك، وتنتهى كل ألالاعيب والحملات المضادة التى كانت أثناء الإنتخابات ويضع الخاسر يده فى يد الفائز ويهنئه, أتمنى أن نصل لهذه المرحلة ونتعلم الديمقراطية بمفاهيمها الصحيحة .



    المصدر : محيط





    «hgfsd,kn» H,g ul]m lwvd fHlvd;h gJ«lpd'»: Hk]ia llk dkh],k fsr,' «lvsn» (p,hv)

    توقيع :acc.mu7amad
    اللهم احفظ مصر واهلها من كل سوء .
    سبحانك ربى استغفرك واتوب اليك .
    لا اله الا الله ;; محمد رسول الله .
    egyvet



    المواضيع المتشابهه
    عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
    محمد العمدة يكثف دعايته لمرسي في النوبة acc.mu7amad
    0 167 acc.mu7amad
    حريق بمنزل عمدة برلين يتسبب في إصابة صديقه المثلي acc.mu7amad
    0 193 acc.mu7amad
    أعمدة تشانغجياجيه الصينية.. عالم ليس كعالمنا! acc.mu7amad
    0 226 acc.mu7amad

    الكلمات الدلالية
    «البسيونى» ، أول ، عمدة ، مصري ، بأمريكا ، لـ«محيط»: ، أندهش ، ممن ، ينادون ، بسقوط ، «مرسى» ، (حوار) ،


     







    الساعة الآن 08:31 مساء